الربو - أعراض وأسباب ونصائح

: الربو
 هو الوضعية التي تضيق فيها مجريات الرياح، وتتورم، وتنتج مخاطاً إضافياً، الأمر الذي يقود إلى صعوبة التنفس، ويُداع السعال، والأزيز، وضيق التنفس. ويُعتبر الربو فيما يتعلق لبعض الأفراد مصدر إزعاج طفيف، أما فيما يتعلق للآخرين فهو يمكن أن يشكل إشكالية هائلة تتداخل مع النشاطات اليومية، وقد تؤدي إلى نوبة ربو مهددة للحياة. وغير ممكن دواء الربو، ولكن يمكن فرض السيطرة على أعراضه. ويجب تتبع الإشارات والأعراض وتحديث الدواء نحو الاحتياج، لأنه كثيرا ماً ما يتبدل الربو مع مرور 
الوقت

:  مظاهر واقترانات الربو وضرورة استشارة الطبيب
لا تتشابه مظاهر واقترانات الربو من فرد إلى آخر، فقد تتكبد من نوبات الربو المتكررة، أو تتكبد من المظاهر والاقترانات في بعض الأوقات لاغير، مثل نحو ممارسة التدريبات البدنية، أو تتكبد من المظاهر والاقترانات في كل الأوقات. وتحتوي إشارات وأعراض الإصابة بالربو ما يلي: ضيق التنفس. ضيق، أو وجع الصدر. إشكالية السبات نتيجة لـ ضيق التنفس، السعال، أو الأزيز. صوت صفير، أو أزيز نحو الزفير (يُعد الأزيز هو علامة ذائعة للربو عند الأطفال). نوبات السعال، أو الأزيز التي تتفاقم نتيجة لـ فيروسات الجهاز التنفسي، مثل الزكام، أو الإنفلونزا. وتحتوي الإشارات التي توميء إلى احتمال تفاقم الربو ما يلي: إشارات، وأعراض الربو التي تكون أكثر تكراراً وإزعاجاً. مبالغة صعوبة التنفس (التي يمكن قياسها من خلال معيار سرعة التدفق، وهو جهاز يتم استعماله للتحقق من نطاق فوز الرئتين في الشغل). الاحتياج إلى استعمال جهاز الاستنشاق بشكل سريع أضخم غالبا. وفيما يتعلق لبعض الأفراد تشتد إشارات، وأعراض الربو في بعض الحالات على النحو التالي: الربو الناجم عن ممارسة التدريبات البدنية، والذي قد يتكاثر سوءاً عندما يكون الرياح بارداً وجافاً. الربـو المهني، الناتج عن مثيرات موضع الشغل، مثل الأبخرة الكيميائية، الغازات، أو الغبار. الربو الناجم عن الحساسية، والذي ينتج عن المواد المحمولة في الرياح، مثل حبوب اللقاح، أبواغ العفن، فضلات الصرصور، أو جزيئات البشرة، واللعاب الجاف التي يتم إلقائها عن طريق الحيوانات المنزلية (وبر الحيوانات المنزلية). وجوب استشارة الطبيب البحث عن الدواء الطارئ يمكن أن تشكل النوبات الشرسة مهددة للحياة. واعمل مع طبيبك لتحديد ما تَستطيع القيام به نحو تفاقم علاماتك، وأعراضك، وعندما تتطلب إلى الدواء الطارئ. وتحتوي إشارات الوضعية الطارئة للربو ما يلي: سرعة تفاقم ضيق التنفس، أو الأزيز. عدم التقدم حتى عقب استعمال جهاز الاستنشاق السريع، مثل ألبوتيرول. ضيق التنفس عندما تقوم بممارسة الحد الأقل المقبول من النشاط البدني. التواصل بالطبيب يلزم أن تشاهد طبيبك في الحالات الآتية: تعتقد أنك تتكبد من الربو يلزم أن تشاهد طبيبك، إذا كنت تتكبد من السعال، أو الأزيز المتتالي الذي يتواصل لأكثر من بضعة أيام، أو أي إشارات أو مظاهر واقترانات أخرى للربو. وقد يعاون الدواء المبكر للربو على حظر تلف الرئة على النطاق الطويل، ويعاون في حماية وحفظ حالتك من التفاقم مع مرور الوقت. رصد الربو عقب التشخيص إذا كنت تعرف أنك تتكبد من الربو، اعمل مع طبيبك للحفاظ عليه تحت الهيمنة. ويعين التحكم الجيد على النطاق الطويل على شعورك بتحسن من يوم لآخر، ومن الممكن أن يمنع نوبة الربو المهددة للحياة. مظاهر واقترانات الربو تتكاثر سوءاً اتصل بطبيبك مباشرة لو كان دوائك يبدو كما لو أنه لا يقلل المظاهر والاقترانات، أو إذا كنت تتطلب إلى استعمال جهاز الاستنشاق السريع في أغلب الأوقات. ولا تسعى إيجاد حل للمشكلة من خلال تناول المزيد من العلاج بلا استشارة طبيبك، حيث من الممكن أن يُداع الإفراط في استعمال علاج الربو الآثار الجانبية، وقد يقود إلى تفاقم الداء. إعادة نظر علاجك كثيرا ماً ما يتحول الربو مع مرور الوقت. ويجب أن تشاهد طبيبك باضطراد لنقاش أعراضك، وإجراء أي تحديثات علاجية ضرورية

: مُسببات الربو
 من الممكن أن يؤدي التعرض لمجموعة غير مشابهة من المحرضات، والمواد المُسببة للحساسية (المثيرة للحساسية)، إلى حدوث إشارات وأعراض الداء. وتتشابه مسببات ذلك الداء من فرد لآخر، ومن الممكن أن تحتوي ما يلي: المواد المنقولة في الرياح، مثل حبوب اللقاح، عث الغبار، أبواغ العفن، وبر الحيوانات المنزلية، أو جزيئات من فضلات الصراصير. عدوى الجهاز التنفسي، مثل الزكام. النشاط الجسدي (الربو الناجم عن ممارسة التدريبات البدنية). الرياح لمنخض الحرارة. ملوثات، ومهيجات الرياح، مثل الدخان. بعض العقاقير، بما في هذا حاصرات بيتا، والأسبرين، والإيبوبروفين، ونابروكسين. المشاعر القوية، والتوتر. إضافة أملاح حمض الكبريتوز، والمواد الحافظة إلى بعض أشكال الأغذية، والمشروبات، بما في هذا الجمبري، والفاكهة المجففة، والبطاطس الصانعة، والنبيذ. مرض ارتجاع المرئ، وهو الوضعية التي ترجع فيها أحماض المعدة إلى حلقك. أسباب خطر الربو يُعتقد أن هناك مجموعة من الأسباب التي تؤدي إلى مبالغة فرص الإصابة بالربو، وتحتوي ما يلي: إصابة واحد من ذوي القرابة بالربو، مثل الوالد، أو الأخ. الإصابة بحالة حساسية أخرى، مثل التهاب البشرة التأتبي، أو حساسية التهاب المنخار (حمى القش). مبالغة الوزن. التدخين. التعرض لـ التدخين السلبي. التعرض للأبخرة الكيميائية، أو أشكال القذارة الأخرى. التعرض للمسببات المهنية، مثل المواد الكيميائية المستخدمة في الزراعة، وتصفيف الشعر، والتصنيع.
: مضاعفات الربو
 تحتوي مضاعفات ذلك الداء ما يلي: الإشارات، والأعراض التي تتداخل مع السبات، الشغل، أو النشاطات الترفيهية. أيام عدم التواجد المَرَضية من الشغل، أو المدرسة خلال نوبات الربو. التضييق الدائم لشعبتي القصبة الهوائية (إرجاع بناء وتركيب مسار الرياح) الذي يترك تأثيره على نطاق قدرتك على التنفس. زيارات قاعة الطوارئ، والدواء في المستشفي في وضعية نوبات الربو العنيفة. الآثار الجانبية الناتجة عن استعمال بعض العقاقير على النطاق الطويل لتحقيق الثبات للربو القوي. ويعين الدواء السليم على إحراز فرقاً كبيراً في حظر كلاً من المضاعفات قصيرة النطاق، وطويلة النطاق الناتجة عن الربو

Comments