أفضل طريقة لمنع تلوث وضرر الأسماك والمحار

ينصح بتناول الأسماك لما فيه من مزايا هامة تقيك من أمراض الفؤاد والامراض الأخرى. ولكن بالمقابل عليك أتباع بعض الإرشادات التي تمكنك من الاستحواذ على وجبة غنية بالكالسيوم والدهون النافعة لجسمك

الأسماك والمحار كيف أمنع تلوثها
لنبتعد طفيفاً عن اليابسة، ونغوص في أعماق البحار، لنكتشف الإمتيازات المخبأة تحت الحراشف، فهي الغطاء الحامي لجسم السمك. فكيف لذلك الكائن البحري، أن يحمي نبضات قلبك ويبعد عنه الأمراض، ويقيك من التهاب المفاصل؟. عديد هي المزايا التي نكتسبها خلال تناول أشكال غير مشابهة من السمك وتحديداً الغنية بالزيوت، وإذ تتضمن على الكالسيوم النافع لتقوية العظام ومنع هشاشتها. وتعد الأسماك مصدراً جيداً للفيتامينات والمعادن

وإذا اتجهنا باتجاه المحيطات والسواحل، وتحديداً في الأنحاء ذات المناخ المتوسط أو الحار. حيث يقطن المحار، الملتصق بصدفته على أحجار البحار، أو على أي جسد صلب في قاع المحيطات والبحار.  ومنذ القدم إستعمل المحار كغذاء للأنسان، إذ يتضمن على قدرا كبيرا من الكالسيوم، والفسفور، والزنك. فهو يُعد من المأكولات غالية السعر، خصوصا وأن المواد الكلسية التي تفرزها المحارة بخصوص ذرة الرمل المتسللة إليها، تغير الذرة الى لؤلؤة تتزين بها السيدات

يتعلق اسم المحار في عقولنا، وهو نوع من الحيوانات الصدفية المائية باللؤلؤ، فهذه المادة الصلبة الناعمة تجذب الإنتباه. فما هي المزايا الغذائية التي تجذبنا نحن ايضاً، والتي نستفيد منها نحو تناول المحار والسمك أيضاً؟ وهل تعرفت يوماً على الأشكال المتغايرة للسمك ؟

لمن لا يحب تناول السمك والمحار، ينصحك متخصصون التغذية والأطباء، بوجوب إحتواء نظامك الغذائي الصحي على تلك الكائنات البحرية إذ يشكلان مصدرين جيدين لعدة الفيتامينات والمعادن، والدهون غير المشبعة أوميغا 3، والتي تحمي وتحفظ صحة قلبك

غير أنه ينصح بتناول الأسماك الغنية بالزيوت، ولكن عليك بتناول الحد المسموح به لاغير من تلك الأسماك، كتناول سرطان البحر وبعض أشكال السمك الأبيض، والذي يُعد أكثر الأسماك صحية، لإحتواءه على نسبة متدنية من الدهون، ويعد خلفاً للحم الأحمر. كما ينصح بتناول السمك المشوي أو المطهو على البخار، والإبتعاد عن قليه. لأن عملية القلي تضيف إلى نسبة الدهون في
الأسماك والمحار

أنوع السمك الأساسية
الأسماك الغنية بالزيوت: وهي أسماك غنية بأحماض أوميغا 3 الدسمة طويلة السلسلة، والتي تشارك في حظر أمراض الفؤاد، وتعين على نمو الجهاز العصبي للطفل، غير إحتوائها على فيتامين D. كما أنها نافعة  ومن تلك الأسماك : سمك السلمون المرقط وسمك الرنجة و الإسبرط، والماكريل، والسردين، والبلم. فكلها أسماك تتضمن على مقادير من الزيوت الغنية بأوميغا 3، ويضاف إليها، سمك الشبوط، وسمك جاك والمعلوم باسم سكاد (إسقمري الحصان، تريفالي). وسمك الأنشوفة، والتونة الطازجة وليست المعلبة، لأنه عندما يتم تعليبها فإن اعداد الاحماض الدسمة طويلة السلسلة أوميغا3، يتم تخفيضها الى معدلات مشابهة تماثل المعدلات المتواجدة في الأسماك الاخرى.

الأسماك ذات اللحم الأبيض: ذلك النوع من الأسماك فقير بشكل كبيرً بالدهون، لهذا أعتبر كبديلاً صحياً للحوم الحمراء ضئيلة الدسم، أو اللحوم الصانعة التي تميل الى حصد الدهون أكثر، وتحديدا المشبعة منها. كما تعتبر أسماك القد، والحدوق، وسمك موسى، وكولي، والداب، والسمك المفلطح، وسمك البوري الأحمر، والغرنار ويتصف بأنه (سمك شائك الدماغ)، والبلطي. مصادر للاحماض الدسمة أوميغا3، ولكن بمعدلات هي الأقل بمقارنة مع الأسماك الدسمة أو الزيتية.

الأسماك الصدفية "المحار":  ويعد المحار المصرح بالخبر للؤلؤ، مصدر جيد للسيلينيوم، والزنك، بجوار اليود والنحاس، غير ان نسبة الدهون فيه هابطة، لهذا ينصح بتناوله بمختلف أشكاله من القريدس، وبلح البحر، والانجوستيني. ويقال أن بعض انواعه الاخرى مثل بلح البحار، المحار، الحبار وسرطان البحر، هي أيضاً تشكل مصدراً جيد لأحماض أوميغا3 الدسمة طويلة السلسلة، ولكن تلك الأصناف لا تتضمن على نسبة الدهون التي تتضمن عليها الأسماك الزيتية.

الأسماك الغنية بالزيوت وأحماض أوميغا 3 الدسمة: اسم ذلك النوع يدل على محتواه، حيث لديها أسماكه على نوع خاص من الدهون، وتدعى الأحماض الدسمة ذات السلسلة الطويلة من نوع أوميغا3. حيث يعاون ذلك النوع من الدهون على تجنب الإصابة بأمراض الفؤاد،  كما يعاون السيدات الحوامل والمرضعات، على نمو الجهاز العصبي عند اطفالهم.

وتعد الأسماك الدسمة " الزيتية"، هي المصرح بالخبر الأغنى بدهون أوميغا 3. خصوصا وأن كل من الأسماك الصدفية " المحار"،  وأسماك ذات اللحم الأبيض، تحتويان على دهون أوميغا3، ولكن ليس بالقدر المتاح عند الأسماك الدسمة. ويعد بلح البحر، والأوستر، والحبار، وسرطان البحر، من الأشكال الأساسية للمحار التي تعد مصدراً لأوميغا 3

شراء الأسماك والمحار
نحو شراء الأسماك والمحار عليك اهتمام ما يلي 

شراء الأسماك والمحار من المصادر الموثوقة.

اختار الأسماك الطازجة والمبردة والمخزنة في الثلاجات

ابتعد عن الأصناف التي تلامس السمك أو المحار النيء

الأسماك تتلف بشكل سريع عظيمة فور إخراجها من الثلاجة، لهذا ينصح بوضعها على الفور في الثلاجة في أعقاب شرائها

نحو شراء المحار، أي الأسماء الصدفية، عليك التاكد من الصدفة الخارجية تعلق نحو نقرها

اشتري الأسماك من مصادر دائمة

Comments